حين تغفو الدمعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حين تغفو الدمعة

مُساهمة من طرف nour في الأحد مارس 21, 2010 11:44 pm

كثيرة هي أمور السياسة التي تعلو بها حناجر الساسة في بلداننا..لكن لونها دوما قاتم، تلقي بظلالها علينا فتشعل الألم في داخلنا...لطالما تابعت أبي وهو يقلب قنوات الأخبار، لطالما سمعت ورأيت في شاشتنا التي راحت تكبر شيئا فشيئا صراخ الثكالى واليتامى...صراخ ملايين العرب...
لقد ألفتهم إلى حد أنني لم أعد أدهش لما هم فيه...لقد غفت دمعتي، لكنني أرجو ألا أنعي موتها
هكذا سمعنا ساستنا منذ الصغر وهم ينددون ويفندون..أمّا الأدهى والأمر أن يسقطوا عن مقاومة المحتلين حقها...لم أفهم السياسة يوما كما فهمتها الآن...لقد بنو حولها جدارا أحمر بلون الدماء التي تسيل خارج حرمها...ما يثير العجب في نفسي هو كيف لمن يحمل في قلبه ذرة من ديانتنا المبجلة أن يجرأ على النوم على الحرير ويأكل ما لم تره عيون البشر أمثالنا،وفوق مكتبه مجلدات من القضايا العالقة. والتي يموت على إثرها آلاف المحرومين تحت وصايته...أما كان لهم أن يقرأو سيرة عمر رضي الله عليه وأرضاه...لو كان لهم ذرة من خصال هذا العظيم لما كان الحال على ماهو عليه
كثيرة هي الأمور التي نخبرها في هذه الحياة، لكننا لم نتوقف لمرة ونتساءل: ماذا لو شاءت الأقدار أن نكون نحن محلهم
ليت لي مدفعا...ليت لي أباتشي...ليت لي جيوشا...ليت وليت هذا ما يقوله كل عربي يرقب في صمت ويكتنفه الصمت...ويعيش بعيدا في صمت..ويعيش في بحر الدموع ولا دموع..حتى الدمعة ماعادت تغرد على انتكاسة الألم...

_________________
الحياة نعمة نتفنن في تضييعها

nour
مدير الموقع
مدير الموقع

انثى عدد الرسائل : 721
تاريخ الميلاد : 04/12/1987
العمر : 29
جامعة : باتنة
تخصص : تسيير الموارد البشرية
قسم : دكتوراه1
تاريخ التسجيل : 11/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى