طبيعة الاقتصاد وطرق دراسته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طبيعة الاقتصاد وطرق دراسته

مُساهمة من طرف fadila13 في الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 4:41 am

لماذا وجد علم الاقتصاد :

لمعالجة المشكلة الاقتصادية التي تتمثل بموارد محدودة وحاجات غير محدودة .

تعريف علم الاقتصاد :

توجد عدة تعاريف لعلم الاقتصاد ومنها التعريف الشامل الآتي : علم الاقتصاد هو ذلك الذي يهتم بدراسة النشاط الإنساني قي سعيه لإنتاج أقصى مايمكن انتاجه من السلع والخدمات لاشباع حاجاته الكثيرة والمتزايدة بواسطة موارده المحدودة .

ماذا يندرج تحت هذا التعريف : المشكلة الاقتصادية وهي المحور الاساسي لعلم الاقتصاد ويندرج تحته العرض والطلب والموارد والتوزيع والحاجات . فعلم الاقتصاد يهتم بدراسة كيفية توزيع الموارد لاشباع الحاجات المتزايدة ، كما يهتم بدراسة تصرفات سلوك الافراد واختيارهم بين البدائل لتحقيق اقصى اشباع بواسطة الموارد المحدودة طالما انه يرتبط بعلاقة مع علم الاجتماع والقانون والسياسة والادارة .....

ماهي الموارد الاقتصادية : تعرف بانها كل شيء يحقق منه الانسان منفعة مباشرة وغير مباشرة . ومن خصائصها : انها نادرة نسبيا ( أي نسبة إلى المطلوب من هذه الموارد ) بمعنى انها غير كافية لسد الاحتياجات . ولكي يكون المورد موردا اقتصاديا يجب توفر شرطان : الندرة النسبية والسعر ، وتقاس الندرة بالسعر. فالهواء الذي نستنشقه ليس مورد اقتصادي بدليل عدم دفعنا ثمنا له ، بينما الهواء البارد او الحار ثمنا له .

تقسيم الموارد الاقتصادية :

1- حسب عمرها الزمني : موارد ناضبة موجودة في الطبيعة بكميات محدودة مثل النفط والمعادن . وموارد غير ناضبة ( متجددة ) وهي بشكل كاف ومستمر بحيث أن استخدامها بشكل مقبول لايؤدي إلى نضوبها مثل المياه .

2- حسب أصلها : تقسم إلى ثلاث مجموعات تسمى عناصر الإنتاج وهي الأرض وما تحويه ، والعمالة وهي كل مجهود عضلي أو فكري ، ورأس المال ويقصد به كل اصل منتج ويشمل الالات والمعدات اللازمة لاتمام العملية الانتاجية .







التفرقة بين بعض المفاهيم :

الثروة : هي مايمتلكه الفرد من اصول مالية (اسهم وسندات) ، ونقدية ، وعقارية ، وعينية (معدات وتجهيزات ) خلال لحظة زمنية معينة .

النقود : هي عبارة عن رصيد نقدي الذي بحوزة الفرد وليس عبارة عن رأسمال. وتتحول النقود إلى راسما إذا استخدم في شراء آلات ومعدات تسهم في إنتاج السلع والخدمات. فقيام تاجر بشراء شاحنات لنقل البضائع من دمشق إلى حلب يعني تحول الرصيد النقدي إلى رأسمال.

الدخل : هو ما يحصل عليه الفرد لقاء عمله ، ومن مصادر أخرى .

رأس المال : هو ما يملكه الفرد من آلات ومعدات تسهم في العملية الإنتاجية .



ماذا نقصد بالحاجات الإنسانية المتعددة : تعرف الحاجة على أنها رغبة ملحة لدى الفرد في الحصول على سلعة أو خدمة ما . ونلاحظ انه كلما اشبع الإنسان رغبة أو حاجة ما اخذ يبحث عن حاجة أخرى لإشباعها .

تقسم الحاجات إلى :

1- حاجات ثابتة ومتغيرة : الثابتة كالغذاء والأمن والضمان المعاشي

المتغيرة : تتطور وتتغير مع تطور حياة الفرد

2- حاجات متكاملة ومتنافسة : المتكاملة: سلع مرتبطة ببعضها كالشاي والسكر

المتنافسة : كالشاي والقهوة

3- حاجات ضرورية وكمالية : الضرورية : كالمأكل والملبس

الكمالية : يمكن للفرد أن يستغني عنها رغم تحقيقها نفع له كالسيارة الخاصة في الدول الفقيرة بدلا من السيارات العامة، المكيفات في البلدان المعتدلة الأجواء . وكلمة حاجة ضرورية وكمالية يتميز مفهومها بتغير الظروف والزمان ، فما هو ضروري اليوم قد يصبح كمالي غدا ، والعكس صحيح .



4- حاجات مادية ومعنوية : المادية: تحتاج لوسائل مادية لإشباعها كالحاجة للسيارة

المعنوية: تحتاج لوسائل معنوية لإشباعها كالحاجة للرفاهية





بماذا يهتم علم الاقتصاد : يهتم بالحاجات المادية فقط لأنها تشبع بوسائل مادية يمكن قياسها

والموارد الاقتصادية هي وسائل مادية تستخدم بشكل مباشر وغير مباشر لإشباع الحاجات وتحتاج إلى بذل جهد أنساني لتطبيعها. فالجهد هو الوسيلة أو الأداة، إما إشباع الحاجة فهو الغاية .

مما سبق يتبين أن عنصري المشكلة الاقتصادية موجودان في كل المجتمعات. وإذا تغير عنصر من العنصرين كان ازدادت الموارد تنعدم المشكلة ، لكن تبقى هناك مشاكل بالنسبة للموارد الأخرى . فالوقت مثلا نادر لايمكن تخصيصه إلا في قضاء شيء واحد .

أسئلة مختلفة :

1- هل الهواء سلعة اقتصادية؟ الهواء الطبيعي رغم أهميته ليس لع سعر لأنه بدون تكلفة ، فهو سلعة عادية . أما هواء المكيفات –البارد والحار- فهو سلعة اقتصادية لتوفر الشرطين : الندرة والسعر .

2- سلع الغذاء والملابس والسلع المنزلية وغيرها ..... سلع اقتصادية.

3- وقت الفراغ : سلعة اقتصادية لان الكل يرغب بوقت اكبر للفراغ وهذا مستحيل. لذلك يعتبر سلعة نادرة .

4- الهواء النقي: سلعة اقتصادية بسبب تلوث الهواء الطبيعي وخاصة في المدن الكبيرة .

5- الزمن : الكل يحتاج إلى الوقت للعمل والنوم والقراءة .. وطالما أن اليوم هو 24 ساعة فهذا يضع قيدا على قدرة الإنسان على القيام بالأشياء التي يرغب بها.

النتيجة: ندرة الموارد الاقتصادية والدخل والزمن تحد من البدائل المتاحة للانسان ، وعليه لابد من الاختيار والمفاضلة بين البدائل المختلفة .



الغرض من دراسة علم الاقتصاد:

الاسهام في حل المشكلات الاقتصادية بطريقة علمية ، وتطبيق النتائج لتحقيق زيادة في الرفاهية الاقتصادية. لكن الاقتصادي يواجه بعض الصعوبات أثناء قيامه بحل المشكلات الاقتصادي وأهمها:

- عدم استطاعة الاقتصادي إجراء التجارب . فلا يمكن وضع المستهلك في أنبوب ومراقبة رد الفعل الناتج عن تغير الظروف المحيطة ، وكذلك صعوبة تثبيت الظروف القائمة لمراقبة الأثر الناتج عن متغير مستقل على متغير تابع، ومحاولة قياس أثر هذا التغير والنتائج المتوقع الحصول عليها تقريبية. فمثلا يعبر عن قانون الطلب وصفيا بوجود علاقة بين السعر والكمية المطلوبة . فارتفاع السعر يقلل الكمية المطلوبة مع افتراض ثبات العوامل الا خرى المؤثرة على هذه العلاقة بدون تغيير. فالمتغير المستقل (السعر) يؤثر في المتغير التابع (الكمية المطلوبة) ولكن التابع لايؤثر في المستقل. كما نلاحظ أن العلاقة بين المتغيرين علاقة عكسية .

- صعوبة فصل دراسة الاقتصاد عن العلوم الأخرى. يتوصل الاقتصادي إلى استنتاج قواعد لها أثرها على السياسة العامة للدولة، غير أنها لاتؤتي ثمارها ما لم تكن متفقة مع ما تتوصل إليه العلوم الاخرى المرتبطة بالاقتصاد. ونلاحظ أنه كلما زاد تدخل الدولة في الاقتصاد تداخلت العلوم الاقتصادية مع العلوم الأخرى.

- عدم استطاعة الاقتصادي قياس الرفاهية بصورة مباشرة. فدرجة الاشباع لايمكن قياسها مباشرة، كذلك بمقارنة نصيب الفرد من الناتج المحلي لعدة سنوات نقيس مقدار الرفاهية.



دراسة الاقتصاد:

توجد عدة طرق لدراسة علم الاقتصاد منها:

1- الاسلوب الوصفي : يعتبر الاقتصاد علما كسائر العلوم فله نظرياته ويستخدم وسائل علمية. ونظرياته تعبر عن العلاقات الداخلة في مجال دراسته. فهو يذهب أبعد من مجرد وصف النظام الضريبي أو شرح القانون أو وصف الآلة ، بل كيف تعمل الآلة ، والآلية التي ينفذ بها القواعد الضريبية. إن وضع القواعد (القوانين) وتحليلها يتم بطريقتين: آ- الاستقراء: دراسة حالات جزئية عن طريق المشاهدة والتجربة وتحليلها وبيان العلاقة بينه:ا وصولا لنتائج عامة. انخفاض سعر البيض في الربيع سببه زيادة الإنتاج مع ثبات العوامل الاخرى. يعيب هذه الطريقة أن النتائج ليست مؤكدة .ب- الاستنباط : في هذه الطريقة يتم وضع فروض لمسألة ملحة ونحاول أن نستخدم نماذج رياضية للتأكد من صحتها. ففي حالة صحة المقدمات تكون النتائج صحيحة . مثال : لو فرضنا أن كل طلبة الجامعات مدخنون (مقدمة كبرى) ، الجامعة الافتراضية هي من ضمن الجامعات (مقدمة صغرى) ، النتيجة: كل طلبة الجامعة الافتراضية مدخنون .منطقيا النتيجة صحيحة، ولكنها غير صحيحة من الناحية العملية إذا كانت المقدمات الكبرى والصغرى غير واقعية. ففي المثال السابق إذا كان بعض طلبة الجامعة الافتراضية لايدخنون فالنتيجة السابقة تكون غير واقعية . ومن هنا تأتي فرضيات الباحث على واقعية المقدمات حتى تكون هناك واقعية في النتائج المستخلصة.



2- الطريقة البيانية : في الحياة العملية قد يؤثر متغير ما على عدد من المتغيرات الاخرى

فيسمى المتغير المؤثر بالمتغير المستقل ، وتسمى المتغيرات الأخرى المتأثرة بالمتغيرات التابعة. ملاحظة : انظر المحاضرة الثانية.



3- الطريقة الرياضية : نفس الملاحظة السابقة .

تعبيرات ومصطلحات وردت في المحاضرة الاولى :

اقتصاد – موارد اقتصادية – عناصر الإنتاج – الدخل – الثروة – الاقتصاد الجزئي – الاقتصاد الكلي – سلع – خدمات – الاستقراء – الاستنباط – متغير مستقل – متغير تابع



الخلاصة:

يتناول علم الاقتصاد مظاهر السلوك الا نساني ذات العلاقة بانتاج وتوزيع واستهلاك السلع والخدمات. وينقسم علم الاقتصاد إلى قسمين رئيسين: اقتصاد كلي – ويتناول القضايا ذات العلاقة بالمجتمع من بطالة وتضخم ونمو اقتصادي، واقتصاد جزئي – ويتناول القضايا ذات العلاقة بالوحدات الجزئية التي تشكل الاقتصاد مثل المستهلك والمنشأة .

fadila13
طالب عادي
طالب عادي

انثى عدد الرسائل : 1
تاريخ الميلاد : 13/02/1986
العمر : 30
جامعة : عمار ثليجي
تخصص : نقود مالية وبنوك
قسم : الرابعة
تاريخ التسجيل : 26/12/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى